مهارات من أجل التوظيف

يهدف برنامج "مهارات من أجل التوظيف" إلى تعزيز روح الابتكار وتطوير المهارات عن طريق تشجيع بناء روابط متينة بين كل من مسؤولي التعليم، وأرباب العمل، وصانعي السياسات.

بدأ تنفيذ البرنامج في اليمن في العام 2008 كشريك فاعل من شركاء المجلس الثقافي البريطاني في الشرق الأوسط.

ونظراً للمشاكل التي تعاني منها اليمن من انتشار البطالة بين أوساط الشباب، وعدم استقرار الحالة السياسية، وارتفاع معدلات النمو السكاني، والحالة العصيبة التي يمر بها اقتصاد البلد، فإن برنامج "مهارات من أجل التوظيف" يركز على دعم وتعزيز الشباب من خلال إحداث تغيير في مجال التعليم الفني والمهني. 

ويرعى المجلس الثقافي البريطاني ضمن إطار برنامجه العام "مهارات من أجل التوظيف" مشروع  "تطبيق نظام الجودة"، واستطاع منذ مراحل انطلاقته التأسيس لمشروع استراتيجي ومستدام عبر خلق شراكة فاعلة بين مؤسسات تعليمية في اليمن وربطها بنظيراتها في المملكة المتحدة ساعياً لنقل التجارب والممارسات الناجحة في المملكة المتحدة وتكييفها لتطبيقها في اليمن.

كما أطلق المجلس الثقافي البريطاني "جائزة أفضل ابتكار" وفي سعيه لتعزيز روح الابداع والابتكار بين الشباب الموهوبين.

لقد تمكن المشروع حتى الآن من إحداث التغيير في 13 معهداً في 7 محافظات عبر دعم تبني هذه المعاهد لنظام تطبيق ضمان الجودة لتحسين عملية التعليم والتعلم لينتج عنه تحسين في المخرجات الشابة لرفد سوق العمل سواء المحلي أو الاقليمي. كما استطاع أن يحدث تغييرا في مستوى السياسات التعليمية بتأسيسه لـ "وحدة ضمان الجودة" في جميع المعاهد العاملة ضمن عائلة ضمان الجودة أوغيرها.